تعرّفي على أفضل وأسوأ الأطعمة لجهازك الهضمي

تعرّفي على أفضل وأسوأ الأطعمة لجهازك الهضمي
احذري المأكولات عالية الدهون والأطعمة المقلية!
الشوكولاتة مشكلة لمن يعانون من القولون العصبي
لماذا ينصح الخبراء بتناول الموز يومياً؟
كيف يحافظ الملفوف على حركة الأمعاء العادية؟
الحبوب الكاملة مصدر للألياف التي تساعد على الهضم والشعور بالشبع وخفض الكوليستيرول


نعرض لك سيدتي هنا مجموعة من الأطعمة التي يجب أن تأكليها لتهدئة بطنك، ولتحافظي على عمل جهازك الهضمي بسلاسة.
من الناحية النظرية، يجب أن نكون قادرين على هضم أي نوع من الطعام نضعه في أفواهنا، لكن التغييرات في التصنيع الغذائي وإعداد الطعام بطرق مختلفة، ناهيك عن أسلوب الحياة السريعة التي نعيشها قد لا يجعلنا قادرين على التفاعل بشكل جيد مع كل شيء نتناوله.
فمن الأفضل تجنّب بعض اللحوم الدهنية، واللحوم والتي تثير الاضطراب في الأمعاء. ولكن لحسن الحظ، توفر لنا الطبيعة أيضا الأطعمة التي يمكن أن تخفف الهضم لدينا.
وإليك دليل لما هو جيد وما هو سيئ لجهازك الهضمي.


أسوأ الأطعمة:
- الأطعمة ذات النسبة العالية من الدهون والأطعمة المقلية:
فهذه الأطعمة يمكن أن تضرّ المعدة، مما يؤدي إلى الارتجاع الحامضي، كما تسبب حرقة المعدة، علما بأن ارتفاع الدهون في الغذاء يمكن أن يؤدي إلى البراز شاحب اللون، وهي ظاهرة تسمى الإسهال الدهني، وهو أساساً عبارة عن دهون زائدة في البراز.
وهناك الكثير من الناس الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي وهم يحتاجون إلى الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون، بما في ذلك الزبدة والقشدة لأنها يمكن أن تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي.

- الفلفل الحار:
هذا الفلفل الحار يمكن أن يهيّج المريء ويؤدي إلى الألم، وحرقة المعدة، كما يمثل مشكلة خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، أو أولئك الذين يعانون بالفعل من حرقة المعدة المزمنة.

- منتجات الألبان:
نحتاج إلى الكالسيوم في غذائنا، وأسهل طريقة للحصول عليه هو من منتجات الألبان مثل الحليب والجبن.
ولكن، اللاكتوز الموجود في الحليب قد يسبب الإسهال، والغازات، والانتفاخ في البطن وتقلصات الأمعاء، وعدم تحمّل اللاكتوز، مشكلة شائعة، تسبب الاضطرابات الهضمية، ومرض كرون، والعلاج الكيميائي يمكن أن يضرّ الأمعاء، ويؤدي إلى عدم تحمل اللاكتوز.
فإذا كنت لا تتحملين اللاكتوز فالبقاء بعيداً عن الألبان ربما يكون هو أفضل رهان.
- التوت:
التوت جيد لصحتك، ولكن تلك البذور الصغيرة الموجودة فيه قد تكون مشكلة بالنسبة لبعض الأشخاص الذين لديهم انسدادات، أو الجيوب التي تتطور في الأمعاء (عادة في الأمعاء الغليظة) والتي تصبح ملتهبة أو مصابة.
فإذا وجدت أن البذور، بما في ذلك بذور عباد الشمس أو بذور اليقطين، تهيج الأمعاء، فالبقاء بعيداً عنها هو الاختيار الصائب.
- الشوكولاتة:
بينت الدراسات أن الشوكولاتة قد تمثل مشكلة لمن يعانون من متلازمة القولون العصبي أو الإمساك المزمن.
ولكن الشوكولاتة في حد ذاتها قد لا تكون سيئة وقد تكون المشكلة عند الأشخاص الذين يعانون من الحساسية للحليب، فيكون الجاني الحقيقي هو الحليب الموجود في العديد من أنواع الشوكولاتة، كما أن الشوكولاتة بها مادة الكافيين التي يمكن أن تحفز التشنجات، والانتفاخات، وتسبب الإسهال.

- القهوة والشاي والمشروبات الغازية:
القهوة والشاي والمشروبات الغازية ليست فقط السبب في استرخاء العضلة العاصرة للمريء، والتي تحافظ على حمض المعدة، لكنها أيضاً يمكن أن تكون بمثابة مدرّات للبول، مما قد يؤدي إلى الإسهال والتشنج وإذا كانت لديك حرقة، يجب تجنب الشاي بالنعناع.

- حبوب الذرة:
الذرة الغنية بالألياف مفيدة بالنسبة لك، ولكنها أيضاً تحتوي على السليلوز، وهو نوع من الألياف التي لا تهضم فتسبب عسر الهضم، والغازات وآلام البطن.


أفضل الأطعمة:
- الزبادي:
لديك تريليونات من البكتيريا في أمعائك التي تساعد على هضم الطعام، واللبن الزبادي يحتوي على بعض أنواع هذه البكتيريا الصحية (ليس كل الزبادي، احرصي على أن يكون بالبروبيوتيك).
- الكيمتشي:
الكيمتشي هو الطعام المفضل لدى الكوريين، وهو عادة مصنوع من الملفوف والفجل، أو البصل، جنباً إلى جنب مع الكثير من التوابل، والعنصر الرئيسي فيه عادة هو الملفوف، و بالتالي يشجع نمو البكتيريا الصحية في القولون.
والملفوف به نوع من الألياف التي لا تهضم، لذلك تساعد في القضاء على النفايات، والحفاظ على حركة الأمعاء العادية.
- اللحوم الخالية من الدهون والأسماك:
إذا كنت تريدين الراحة من تناول اللحوم، انتقلي باطمئنان إلى الدجاج، والأسماك، وغيرها من اللحوم غير الدهنية، حيث لم تترافق اللحوم الخالية من الدهن والسمك مع زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون مثل اللحوم المرتفعة الدهون، واللحوم الحمراء.
- الحبوب الكاملة:
الحبوب الكاملة، مثل الخبز المصنوع من القمح، والشوفان، والأرز البني، هي مصدر جيد للألياف، والتي تساعد على الهضم، كما أن الألياف تساعدك على الشعور بالشبع وتخفض الكوليستيرول، لكنها قد تسبب الانتفاخ والغازات، وغيرها من المشكلات لدى بعض الناس الذين لديهم حساسية للغلوتين.
- الموز:
الموز يساعد على استعادة وظيفة الأمعاء الطبيعية، وخاصة إذا كنت تعانين من الإسهال وهذه الفاكهة أيضاً بها الكثير من الألياف التي تساعد على الهضم، لذلك ينصحنا الخبراء بتناول الموز يومياً.
- الزنجبيل:
استخدمت هذه التوابل منذ آلاف السنين كوسيلة آمنة لتخفيف الغثيان، والتقيؤ، والدوار، وغثيان الصباح، والغازات، وفقدان الشهية، والمغص.
ولكن من الأفضل أن نتناولها باعتدال، فالجرعات العالية من الزنجبيل يمكن أن تأتي بنتائج عكسية، وأكثر من 2 إلى 4 غرامات يومياً يمكن أن تسبب حرقة المعدة.