هل تعانين من هيمنة الأستروجين؟

10 علامات وأعراض لعدم التوازن الهرموني تعرّفي عليها!
هل تعلمين أن الهرمونات الجنسية مسؤولة عن تنظيم جهازك المناعي؟
زجاجات المياه والشرب والمنتجات البلاستيكية تطلق سموماً كيميائية!
لتحسين الأمعاء ووظيفة الكلى اشربي الماء الفاتر مع الليمون على الريق
إزالة خلايا الجلد الميتة لتجديدها بشكل أسرع


أصبحت هيمنة هرمون الأستروجين مشكلة صحية كبيرة، لكل من الرجال والنساء.
والحقيقة أنه مع شيوع الثقافة الصحية والوعي، تعلمت النساء قراءة علامات عدم التوازن الهرموني، ولكن قد لا ينطبق ذلك إلى حد كبير على معرفة حالات هيمنة الأستروجين.
ولا تندهشي إذا عرضنا لك العلامات، والأعراض التي تعرفين من خلالها إذا ما كنت تعانين في الواقع من هذه المشكلة؟
وماذا يمكنك فعله لاستعادة التوازن الهرموني، بل وكيفية منع حالة عدم التوازن لهرمون الأستروجين في المقام الأول، هذا البروتوكول البسيط بالنسبة لك، سيساعدك على استعادة هذا التوازن، بل وسيجعلك قادرة على منع هذه المشكلة من الأساس.

ما هي علامات وأعراض هيمنة الأستروجين؟:
1 - أن تكون فترات الحيض (الدورة الشهرية) غير طبيعية مما يؤدي إلى العقم.
2 - مشاكل متلازمة ما قبل الطمث MS مثل رقة أو تورّم الثدي، وتقلّب المزاج، وتعكّره بسهولة دون أي سبب وجيه، وكذلك الشعور بالصداع.
3 - انخفاض الرغبة الجنسية:
هل تعلمين أن الهرمونات الجنسية مسؤولة أيضاً عن تنظيم الجهاز المناعي الخاص بك أكثر من غيرها؟، فقد تم تصميم الجهاز المناعي ليكون واحداً من الخطوط الأولى للدفاع ضد المرض، والجميع يعانون من اتباع أنماط الحياة اليوم، والتي تتضمن عدم أخذ الوقت الكافي للراحة والاسترخاء، والانغماس في العادات السلبية مثل الإفراط في التدخين، وتعاطي أدوية وعقاقير غير موصوفة طبياً وغيرها من العادات السيئة الضارة بالصحة،
وكذلك زيادة استهلاك الأطعمة المصنعة (المعالجة)، وعدم الحصول على القسط الكافي من النوم، وانخفاض ممارسة الرياضة والنشاط البدني، كل ذلك له تأثيره الضار على هرمونات الجنس ومنها هرمون الاستروجين وكذلك على الجهاز المناعي.

4 - التعب: وهو تعب غير مبرّر وبدون أسباب، حتى بعد الحصول على الكثير من ساعات النوم.
5 - صعوبة التفكير، وشعور الدماغ بالضبابية الفكرية.
6 - فقدان الشعر غير المبرر.
7 - مشاكل الغدة الدرقية: وهذا يمكن أن يكون واضحاً في تغيّر مستويات الطاقة أو التغيّرات المفاجئة في وزن الجسم.
8 - زيادة الوزن غير المبررة: وخاصة حول الوركين، وفي المعدة وعند الحجاب الحاجز.
9 - مشكلات النوم: إما صعوبة الاستغراق في النوم أو الاستيقاظ أكثر من مرتين أو ثلاث في الليلة الواحدة دون أي سبب واضح.
10 - الأيض (عمليات الهدم والبناء في الجسم) يصبح بطيئاً، مع الشعور بالانتفاخ.

ماذا يمكنك أن تفعليه؟:
1 - التخلص من مادة شينيستروجينز (Xenoestrogens)، وهي إحدى المواد الكيميائية الخطرة والضارة والتي دخلت حياتنا اليومية، وهي تقليد لهرمون الاستروجين في الجسم، وتحتاجين إلى القضاء عليها.
وهذه المادة موجودة في العديد من الأطعمة المصنعة التي تحتوي على الإضافات والملونات، على سبيل المثال لا الحصر الحليب والعديد من أنواع الجبن المعلب، وماء الصنبور، وحبوب منع الحمل وبروتين الصويا.
كما أن زجاجات المياه والشرب البلاستيكية والمنتجات البلاستيكية، وخصوصاً عندما يتم طهي الأطعمة فيها أو تخزينها تطلق سموماً كيميائية في الطعام أو الشراب، وكذلك الحاويات المصنوعة من البولي يوريثان، وبعض مستحضرات التجميل، والماكياج والعديد من مستحضرات التجميل، ومزيلات الروائح.
2 - تحسين وظائف الأمعاء والكلى: للقضاء على المواد الكيميائية السامة في جسمك، خاصة إذا كنت تعانين من الإمساك المزمن؟ ولكي يعود توازن هرمون الأستروجين، عليك شرب الماء المصفّى واتّباع حمية غذائية صحية.

وهنا بعض النصائح لتحسين حالة الأمعاء ووظيفة الكلى:
• شرب 2-3 لترات من الماء المصفى يومياً.
• كل صباح على الريق اشربي ماءً فاتراً مضافاً إليه عصير الليمون ورشفه ببطء.
• زيادة تناول الخضراوات، وأن يكون ثلاثة أرباع الطبق منها.

ويشمل النظام الغذائي:
• الأطعمة البروبيوتيك والمخلل، واللبن العضوي.
• تناولي فواكه التوت والخضراوات والألياف.
• كل ذلك سيكون أكثر فائدة بكثير من تناول المكملات الخاصة بإزالة السموم.
3 - لدعم وتعزيز إزالة السموم بشكل ناجح من الجسم، من الضروري أن تفعلي هذه الأمور:
• التنفس بعمق في رئتيك من بطنك، حتى تزول السموم من الرئتين.
• التدليك يساعد على الحدّ من الانتفاخ.
• ممارسة التمارين الرياضية يومياً لإزالة السموم.
• تنظيف الجلد والبشرة أيضاً مفيد لتحسين تدفق الليمفاويات، وكذلك إزالة خلايا الجلد الميتة مما يسمح لتجديدها بشكل أسرع.