في عيد ميلاد فيروز الـ٨٢.. تعرف على قصة أغنية

على مدار أكثر من ستة عقود، استطاعت جارة القمر فيروز أن تتربع على عرش الأغنية اللبنانية والعربية، ولازال وقع أغانيها الساحر على آذان مستمعيها من أجيال مختلفة كما هو رغم اختلاف الأذواق وتوالي الأجيال.

واليوم الثلاثاء الحادي والعشرين من نوفمبر، تكمل فيروز- واسمها الحقيقي نهاد رزق وديع حداد- عامها الثاني والثمانين، لتكون بذلك آخر من تبقي من جيل عملاقة الطرب.

أثرت فيروز المكتبة الموسيقية العربية بقرابة 800 أغنية تعاونت فيها مع كبار الشعراء والملحنين في العالم العربي.

وفي السطور المقبلة تستعرض "الفجر الفني" كواليس "سألوني الناس" أشهر ما غنت فيروز.

تعتبر أغنية "سألوني الناس" من أجمل وأشهر ما غنت فيروز، وهي أول عمل قدمته مع ابنها الملحن زياد الرحباني الذي كان يبلغ حينها السابعة عشر من عمره، وتعود كواليس الأغنية إلى عام ١٩٧٢ حين مرض زوج فيروز الفنان عاصي الرحباني ودخل المستشفي بينما كانت فيروز تقدم مسرحية "المحطة" فكتب منصور الرحباني “سألوني الناس عنك يا حبيبي.. كتبوا المكاتيب وأخدها الهوا.. بيعز علي غني يا حبيبي.. ولأول مرة ما بنكون سوا".

وعبر بذلك منصور، عن حالة الحزن التي عاشتها فيروز لغياب زوجها لأول مرة، ولحن ابنها زياد الأغنية، لتحقق نجاحًا مدويًا، إلا أنه على عكس المتوقع لم تعجب عاصي، حيث اعتبر أنهم تاجروا بمرضه وقرر أن يحذف الأغنية من المسرحية ولكنه تراجع عن قراره بعد نجاحها الأغنية، لتصبح بذلك شاهدًا على قصة حبهما حتى اليوم.