التهاب المفاصل تحت المجهر.. أنواعه وآثاره وعلاجه

الالتهاب وسيلة للدفاع ضد الفيروسات والبكتيريا أو رد فعل على بعض الإصابات
التعب والكآبة والتهيج من أعراض التهاب المفاصل الروماتيزمي
العديد من أشكال التهاب المفاصل تنتقل في بعض الأسر وراثياً
السباحة وركوب الدراجات الثابتة تخفف آلام المفاصل
التهاب المفاصل التنكسي يجعل الغضروف أرق وأخشن
هناك نحو 200 حالة صحية تصيب العضلات والعظام المختلفة، والتي تنقسم إلى 5 مجموعات رئيسية هي:
التهاب المفاصل الالتهابي:
التهاب المفاصل يعني حرفياً وجود التهاب في المفصل نفسه، والالتهاب هو جزء من عملية الشفاء التي تتم في الجسم، ويحدث الالتهاب عادة كوسيلة للدفاع ضد الفيروسات والبكتيريا أو كرد فعل لإصابات مثل الحروق.
ولكن مع الأشخاص الذين يعانون هذا النوع من التهاب المفاصل، غالباً ما يحدث الالتهاب دون سبب واضح، ويشار إليه على أنه حالة من حالات المناعة الذاتية ويعني أن الجهاز المناعي يهاجم المفاصل، بدلاً من العمل على إصلاح الجسم، وهذا الالتهاب يسبب الضرر والآلام وتصلب المفاصل وقد يؤثر الالتهاب أيضاً على الأوتار والأربطة المحيطة بالمفصل.
التهاب المفاصل الروماتيزمي:
وهو مثال شائع، لمرض يؤثر بشكل رئيسي على المفاصل، وكذلك التورم، ومن الأعراض الأخرى لالتهاب المفاصل الروماتيزمي: التعب، الكآبة، والتهيج.
وهناك العديد من الأشكال الأخرى من التهاب المفاصل، بما في ذلك: التهاب الفقاري المفصلي، التهاب المفاصل الصدفية، التهاب المفاصل التفاعلي.

التهاب المفاصل التنكسية أو الميكانيكية:
التهاب المفاصل التنكسية هو مجموعة من الحالات تكون فيها المشكلة الرئيسية هي الأضرار التي تلحق بالغضروف الذي يغطي نهايات العظام.
وعادة تساعد الغضاريف السلسة والمنزلقة المفاصل على التحرك بسلاسة، لكن في هذا النوع من التهاب المفاصل يصبح الغضروف أرق وأخشن، وتحاول العظام من تحت الغضروف إصلاح هذا الضرر ولكن الضرر يتزايد في بعض الأحيان، ويغير شكل المفصل، وهذه الحالة تعرف باسم التهاب المفاصل العظمي.
ويعتبر التهاب المفاصل العظمي أكثر شيوعاً لدى كبار السن ويؤثر بشكل خاص على المفاصل التي تستخدم بكثافة، مثل الوركين والركبتين، كما أنه غالباً ما يؤثر على قاعدة الإبهام ومفاصل إصبع القدم.
ألم الأنسجة الرخوة للعضلات والعظام:
هذا الألم غالباً ما يشعر به المريض في الأنسجة وليس في العضلات والعظام، وعادة ما يكون مصدره من العضلات أو الأنسجة الرخوة التي تدعم المفاصل، بما في ذلك الجراب، والتي يمكن أن تصبح في بعض الأحيان ملتهبة.
وقد تجد هذا النوع من الألم مركزاً على جزء معين من الجسم بعد الإصابة وقد يتداخل تشخيصه مع الألم العضلي الليفي، وفي كثير من الأحيان أسباب هذه الأعراض ليست مفهومة تماماً.
ألم الظهر:
آلام الظهر مشكلة شائعة جداً ولها عدد من الأسباب المختلفة، والألم يمكن أن يأتي من العضلات، الأقراص، الأربطة، العظام، المفاصل.
وقد يكون سببه مشاكل أجهزة أخرى داخل الجسم، أحيانا قد يكون هناك سبب محدد، مثل حالة التهاب المفاصل التنكسية، وغالباً ما يكون سبب آلام الظهر «تراجع»، القرص نفسه أو انتفاخ الجزء المركزي من القرص من خلال الطوق الخارجي.
هشاشة العظام (ترقق العظام):
يمكن حدوث آلام الظهر المفاجئ إذا كانت إحدى عظام العمود الفقري مسحوقة، وفي معظم الحالات لا يمكن تحديد السبب الدقيق للألم، والأطباء غالباً ما يصفون هذا الألم على أنه غير محدد أو ألم بسيط في أسفل الظهر.
أعراض التهاب المفاصل:
كما أن هناك العديد من أنواع التهاب المفاصل، هناك أيضا مجموعة واسعة من الأعراض، من أكثرها تورم المفاصل وتشمل الأعراض الشائعة الأخرى: تصلب المفاصل في الصباح الباكر، التعب، خسارة الوزن، حمى خفيفة أو تعرق ليلي، طفح جلدي.
متى يجب مراجعة الطبيب:
- إذا واجهتك حالة تورّم أو تصلب، أو إذا أصبح الضغط على المفاصل مؤلماً.
- استمرار الأعراض.
- إذا منعك الألم من ممارسة عملك أو نشاطك، ولم يخف الألم في غضون أيام قليلة.
- إذا استمر تورّم المفاصل أو صارت لديك حمى.
ما مدى شيوع التهاب المفاصل؟
ملايين من الناس في جميع أنحاء العالم، يعانون شكلاً من أشكال ألم العضلات أو آلام المفاصل، فهي تؤثر على الناس بغض النظر عن العمر أو الجنس أو العرق أو الطبقة أو البلد.
أسباب التهاب المفاصل؟
ليس هناك جواب واحد على سؤال «ما الذي يسبب التهاب المفاصل؟»، كما أن هناك العديد من الأشكال المختلفة من التهاب المفاصل يجب أخذها بعين الاعتبار.
كما أن هناك مجموعة متنوعة من العوامل الخارجية قد تزيد من خطر الإصابة مرة أخرى إذا كنت تعرضت لهذه الحالة، وتشمل هذه العوامل البيئية - على سبيل المثال: الإصابة السابقة، العدوى، التدخين، والمهن التي تتطلب جهداً بدنياً للغاية.
وهناك أيضاً الوراثة والعديد من أشكال التهاب المفاصل قد نجدها في بعض الأسر إلى حد ما، وبعض الحالات تنتقل عن طريق الوراثة.
نمط الحياة والعوامل المنبهة:
إذا كانت لديك وظيفة تتطلب جهداً بدنياً قد تكونين في خطر أكبر لتطوير هشاشة العظام، وخاصة إذا كان العمل ينطوي على النشاط المتكرر الثقيل.
ويمكن أن تسبب العدوى التهاب المفاصل لمدة قصيرة، إحدى النظريات حول سبب التهاب المفاصل الروماتيزمي قد يكون سببها عدوى، ولكن لا يوجد دليل مباشر على ذلك.
التوقف عن التدخين قد يقلل من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل.
وبعض الأطعمة تجعل التهاب المفاصل أكثر سوءاً، ولكن النظام الغذائي وحساسية الطعام من غير المرجح أن تسبب التهاب المفاصل على المدى الطويل.
ما هي علاجات التهاب المفاصل؟
حتى الآن، لا يوجد علاج واحد لمعظم الأمراض الروماتيزمية، على الرغم من أن العديد من الظروف يمكن السيطرة فيها على نحو فعال، وقد أدى البحث العلمي إلى تحسن كبير في هذا المجال، ويجب أن يصمم العلاج وفق احتياجات كل فرد، لأن نوع وشدة وتأثير التهاب المفاصل يختلف من شخص لآخر.
أدوية التهاب المفاصل:
يمكن تقسيم العلاج الدوائي إلى مجموعتين رئيسيتين:
العقاقير التي تعالج أعراض التهاب المفاصل (على سبيل المثال الألم والتيبس).
العلاجات التي تقمع الالتهاب ويمكن أن تحسن النتائج.
وقد تعطي الشركات المصنعة المختلفة العلامة التجارية الخاصة بها أو الاسم التجاري لدواء - على سبيل المثال، Voltarol هو اسم العلامة التجارية للديكلوفيناك.
وللأسف أنه لا يوجد علاج فعال لا يسبب في بعض الأحيان آثاراً جانبية ثانوية، فالآثار الجانبية ليست غير شائعة ولكنها خطيرة.
ويمكن استخدامها مسكنات الألم مثل الباراسيتامول لتقليل الألم، مع جميع أنواع التهاب المفاصل.
كذلك تقلل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات) التصلب والتورم، و تخفف الألم، وهي مفيدة في بعض أنواع التهاب المفاصل، حيث يكون الالتهاب ليس المشكلة الرئيسية (على سبيل المثال هشاشة العظام)، فيمكن أن تستخدم لفترات قصيرة.
وبعض المسكنات يمكن أن تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي (متاعب في المعدة، عسر الهضم أو تلف بطانة المعدة).
طرق غير دوائية لعلاج التهاب المفاصل:
- الراحة وممارسة الرياضة.
- وضع الثلج على المفاصل المؤلمة قد يساعد على الحد من الالتهاب (ولكن تأكدي من لف كيس الثلج في منشفة رطبة لحماية بشرتك).
- الكمادات الساخنة تساعد على تخفيف ألم المفاصل الشديد.
- ممارسة التمارين الرياضية.
- السباحة وركوب الدراجات الثابتة في المنزل تخفف الألم.
- اختصاصي العلاج الطبيعي يمكنه تقديم النصح والمشورة حول التمارين المفيدة، والتي ستختلف تبعاً لنوع التهاب المفاصل.
- التغذية الصحية المتوازنة، قليلة الدسم وتناول الكثير من الفواكه والخضراوات والألياف، مفيدة عموماً لصحتك مع تجنب الإكثار من تناول اللحم أو الدهون الحيوانية.
- السيطرة على الضغوط والتوترات والإجهاد.