A New Identity at Oscar de la Renta

حملت تشكيلة Oscar De La Renta هذا الموسم الكثير من التجديد وما يشبه إعادة بلورة هوية الدار التي لطالما اشتهرت بفساتين السهرة والمناسبات الكبيرة.
ويعود الفضل في ذلك إلى Laura Kim و Fernando Garcia، المصممين اللذين توليا إدارة قسم الإبداع في الدار الأميركية بعد رحيل المؤسس قبل سنوات، ولأنه كان من أبرز مصممي الأزياء الذين غصّت مناسبات السجادة الحمراء بتصاميمهم الباذخة، إذ قرر كل من لورا و فرناندو توجيه تحية تقدير للمؤسس، ففكر المصممان ملياً في كيفية إدخال بعض التغييرات على روح الدار وجعلها أكثر تقاطعاً مع روح العصر، وأكثر استجابة لاحتياجات السيدة العصرية وما تنظره من ملابسها اليومية، وليس فقط ملابس المناسبات والسهرات، فكانت الخطوة تقديمهما للجينز، وتجلى ذلك في السترات العصرية القصيرة مع القمصان العملية والبناطيل الكاجوال.
وظهر قماش الجينز بصيغته المعتادة، أي باللون الأزرق، كما ظهر أيضاً باللون الأبيض في إطلالات كاجوال شيك لم نعتدها من قبل في تصاميم أوسكار دي لا رينتا.
ومن ملامح التجديد الأخرى التي ظهرت في مجموعة ربيع وصيف 2018، التايورات العصرية التي تجمع بين الشورت القصير والقميص الأنيق بنفس اللون تعلوهما سترات مستقيمة بلون آخر مثل الفوشيا، فساتين الكوكتيل بقصات غير متناظرة وبأقمشة شفافة منقوشة، فضلاً عن معاطف فرو المنك الراقية التي أضفت الكثير من الفخامة على خشبة العرض.