دار Roberto Cavalli تطلق مجموعة النساء لربيع وصيف 2018

 



في مجموعته الأولى لدار Roberto Cavalli التي تعكس روح التغيير والتطوير، استمدّ المدير الإبداعي بول سوريدج إلهامه من حياة السيدة العصرية، فهي جذابة، قوية، واثقة بنفسها، سريعة التأقلم ودائمة الانشغال.


وتصبّ هذه المجموعة تركيزها على ابتكار ملابس ديناميكية ورياضية للإطلالة النهارية، وتحمل في طياتها تبايناتٍ مميزةً فيما تعكس الهوية متعددة الأوجه للسيدة العصرية، كما يحتفي الخط الجديد الذي يحافظ على مبادئ الدار بأناقة المرأة من خلال حرفية إيطالية راقية وجودة ممتازة، باعثاً في الوقت عينه روحاً غير مسبوقة في القطع.


ولا يخفى على أحد أنّ كافالي تمتلك إلماماً لا يضاهى في الجلد، وهذا يتجلى بوضوح في هذه المجموعة التي تقدّم الملابس النهارية بحلة عصرية تنضح سحراً وذوقاً رفيعاً، حيث استخدمت الدار أنواعاً ثمينةً من الجلود وترجمتها إلى قطع مثالية للحياة اليومية. هذا وتتميّز مجموعة ربيع وصيف 2018 بأنماط مستوحاة من نقشات جلود الحيوانات كالحمار الوحشي والفهد، بألوان دافئة وطبيعية مستوحاة من الأجواء الإيطالية التي تحاكي إرث الدار العريق وقيمها، فتعيد هذه القطع إلى الأذهان مجموعاتٍ سابقةً بروح من التجدد والحداثة. 


كما تتسم الملابس الرياضية بقصات بسيطة مثالية للإطلالة النهارية مع تركيز على المحبوكات، كذلك حملت الفساتين المزدانة بحبيبات خرز طابعاً هادئاً بعيداً عن التكلف، ويمكن ارتداؤها في الحياة اليومية، وهذه الملابس تبرز جمال قوام المرأة فيما تضفي لمسة عصرية مفعمة بالأنوثة تجد صداها في المجوهرات، حيث تعانق الأشكال الهندسية اللافتة والمريحة للأساور العريضة والأساور اللماعة البشرةَ.


وتطغى الأحذية المسطحة على هذه المجموعة فهي توحي بالحرية والطابع العملي الذي يتجسّد أيضاً في تشكيلة الأكسسوارات التي ركّزت على حقائب النهار الصغيرة بنقشة جلد النمر، وجلد "كويو" وجلد المهر.. راحة، صحة، حرية، هذا هو المفهوم الجديد والمعاصر للفخامة.


أخيراً، يمكن اعتبار هذه المجموعة بمثابة فصل جديد تفتحه دار Roberto Cavalli في تاريخها، فهي تجسّد نقلةً نوعيةً في محور التركيز، نهجاً حديثاً وتغييراً في الاتجاه.

أخبار ذات صلة