Modern Glamour at Oscar de la Renta

 



مع مرور ثلاثة مواسم متتالية على عملهما مديرين إبداعيين لأوسكار دي لا رنتا Oscar De La Renta، كان الانطباع العام بأن Laura Kim و Fernando Garcia حققا هدفهما أخيراً، وهذا الهدف تجلى في تجديد الدار العريقة من دون التخلي عن بصمتها الخاصة وهويتها التي لطالما ميّزتها، والتي تتجلى في فساتين المناسبات الراقية التي تفيض أنوثة وترفاً.


بدا واضحاً أنّ لورا وفرناندو توصّلا أخيراً إلى معادلة ناجحة تجمع بين التحديث وإرث الدار، التحديث تمثّل في تقديم السراويل الأنيقة مع ستايل الطبقات الذي تمثّل في القمصان البيضاء تعلوها الكنزات الصوفية الدافئة، وفي تايورات التنانير القصيرة المستقيمة مع المعاطف الطويلة ذات القصات الواسعة بأحجام ضخمة، وفي الفساتين الحريرية الطويلة التي تعلوها المعاطف الفضفاضة ذات الخطوط المستقيمة.


لقد كان مزيجاً جميلاً أضفى الكثير من العصرية على التشكيلة، ونجح في تكريس الدار كواحدة من العلامات التي تمنح السيدة العصرية خيارات لا تنضب من التصاميم لمختلف مناسبات النهار، وليس فقط للسهرات والحفلات الكبير ومناسبات السجادة الحمراء.


كما ظهر التحديث أيضاً من خلال تقديم فساتين بسيطة ناعمة، أنثوية ولكن من دون مبالغة، قصّاتها مستقيمة وموديلاتها عفوية، تليق بالنساء من مختلف الأعمار ومناسبة لحفلات شاي ما بعد الظهر أو ولائم العشاء غير الرسمية.

أخبار ذات صلة