lana magazine logo
advertising picture
  رئيس التحرير: يوسف الرفاعي

خبيرة التجميل حنان دشتي أنامل تبحث عن التجديد

  • أطلقت أشكالاً مختلفة من الماكياج يناسب أنواع البشرة
  • هدفي أن أدخل البهجة على كل سيدة وأن تدلل نفسها
  • فن التجميل طغى عليه فن الحداثة والتجديد
  • يجب الاهتمام بالبشرة من الداخل والخارج
  • خبيرة التجميل المبدعة حنان دشتي.. أنامل متألقة
  • جمال المرأة ينعكس على أسرتها وبيتها وزوجها
  • طرق الماكياج تتبع شكل الوجه وطبيعة البشرة وما يناسبهما
  • إخفاء العيوب والإرهاق وإعطاء بريقاً نضراً للوجه
  • البشرة كقطعة القماش البيضاء كلما كانت صافية كان الماكياج جميلاً عليها
  • شرب الماء والسوائل الصحية والنوم الجيد للحفاظ على نضارة البشرة
  • درست فن التجميل والتصوير في باريس
  • الماكياج الخفيف والطبيعي هو الأنسب للمرأة العاملة
  • يحزنني إهمال المرأة لزينتها وجمالها
  • ما نراه في محيطنا من البعض ليس معقولاً بكل المقاييس
  • للبشرة السمراء يُنصح بكريم الأساس الأفتح بدرجة أو درجتين
خاص «لنا»
ماكياج وشعر وتصوير: مركز حنان دشتي
كان التجميل من القدم ومازال فناً رائعاً تبدع فيه الأنامل لإبراز ملامح الجمال وإظهار مواطنه، وهذا ما جسدته خبيرة التجميل الكويتية حنان دشتي التي تعد مثالاً رائعاً لإثبات الذات وتحقيق الطموح منذ نعومة أظفارها، حيث كانت تحلم وهي طفلة بظفائرها الجميلة بأن تتعلم التصوير، وكذلك فن الماكياج وتنسيق الألوان، وكانت لها لمساتها المتميزة في ذلك السن واضحة بين أترابها، كبرت تلك الطفلة وكبر معها ذلك الطموح، وكثيراً ما كانت تبوح بطموحاتها وأحلامها لصديقاتها وقريباتها، وأنها تتمنى أن تمتلك مركزاً أو معهداً كبيراً للتجميل والتصوير أيضاً.

اجتهدت وثابرت حتى حققت ذلك الحلم ونجحت به، واليوم يعد مركزها «حنان دشتي للتجميل» من أكبر المراكز في الكويت، بل وتخطى ذلك فأصبح علامة مميزة في منطقة الخليج والوطن العربي، تقصده الكثير من سيدات المجتمع الراقي والنخب الفنية والاجتماعية.

كما قدمت دشتي مجموعة من النصائح للسيدات للحفاظ على البشرة ولتبقى نضرة جميلة.

وتبقى أناملها لا تعرف الروتين بل تتجدد وتتطور دائماً، التقيناها وتعرفنا أكثر على رحلتها في هذا المجال، فإلى التفاصيل:

* بداية لماذا وقع اختيارك على مجال التجميل ومتى كان ذلك؟

- حقيقة، بدأت عملي في مجال التجميل والتصوير كحلم وهواية أولاً وقد ذاع صيتي بين القريبات والصديقات، ثم اتسعت الدائرة وشملت الفنانات، بحيث كنت أقوم بعمل الماكياج والشعر لهن ومن ثم التصوير، وكان هدفي هو أن أدخل البهجة لكل فتاة ولكل سيدة متزوجة كي ينعكس ذلك على أسرتها وبيتها وزوجها، وأن تعطي بعضا من وقتها لنفسها كي تدللها، بعد ذلك قررت الدراسة فالمجال العلمي مهم ومكمل للموهبة لذا درست «فن التصوير» في باريس وتعلمت أصول التصوير الفوتوغرافي بأسلوب علمي متطور، بالإضافة إلى دراستي لـفن التجميل هناك أيضاً.

* ما أهم شيء في عمل الماكياج؟

- قبل أي شيء يجب أن نعرف أن الماكياج أو فن التجميل يعني إبراز الجوانب الجميلة والمهمة عند المرأة، وللماكياج طرق مختلفة تعتمد على شكل الوجه وما يناسبه ونوع البشرة وما يناسبها.

أيضا لكل موسم ماكياجه الخاص، سواء بالنسبة للألوان ودرجاتها وكذلك طريقة التنفيذ، فالسهرات والمناسبات الاجتماعية المميزة مثلاً تحتاج المرأة فيها إلى إبراز جمالها بأسلوب راق وجذاب يجمع بين الشفافية والدفء والإشراق كي تكون محط أنظار الجميع، في حين يختلف ماكياج الصباح أو بعد الظهر تماماً بحيث يكون رقيقاً وناعماً، لكن يبقى الماكياج هو لإخفاء العيوب وأيضاً لإعطاء بريقاً نضراً للوجه.

* هل تطورت عملية التجميل والماكياج؟

- أكيد لأن طبيعة الأشياء من حولنا تتطور حسب تطور ما نعيشه في كل شيء، حتى الشركات المصدرة لمساحيق التجميل في العالم تطورت كثيراً عما كانت عليه في السابق، لذا فعملية التجميل أيضاً طغى عليها مفهوم الحداثة والتجديد وأصبحت فناً لإبراز الجمال، والمقصود به الزينة المعقولة، لكن وللأسف ما نراه في محيطنا من البعض ليس معقولاً بكل المقاييس.

وما يحزنني فعلاً هو أن أرى المرأة تهمل زينتها كليا، أو أن تبالغ بها إلى الحد الذي يؤثر على سلامة وجهها أو بشرتها، بل وشكلها عموماً، ويبقى الماكياج الناجح هو عاكس لشخصية المرأة الداخلية، حيث يقوم بإخفاء العيوب والإرهاق، ويضفي عليها بريقاً وتألقاً يزيدها جمالاً ويبرز ملامحها من خلال استخدام تدرجات الألوان بشكل متقن.

وعلى فكرة لا يوجد سن معين لاستخدام الماكياج، ولكن لكل وجه شكله وعليه يتم التنفيذ للماكياج.

نضارة البشرة

* ما النصائح التي يجب أن تقدميها لكل فتاة وسيدة؟

- أولاً إذا كنا نريد ماكياجاً جميلاً ومتميزاً يلفت الأنظار، علينا الاهتمام ببشرتنا من الداخل ومن ثم من الخارج، فمن الداخل علينا شرب الماء كثيراً والسوائل الصحية والإكثار من الخضراوات والفاكهة والنوم الجيد، كل ذلك يعمل على نضارة البشرة وصفائها وحيويتها، ومن ثم تأتي عملية الماكياج، فالبشرة كقطعة القماش البيضاء، كلما كانت صافية كان الماكياج جميلاً عليها، وكلما كانت غير صحية وغير نضرة يظهر الماكياج قبيحاً وسيئاً عليها.

اختيار الماكياج

* كيف نحصل على بشرة جميلة خالية من العيوب؟

- لكي تحصل الفتاة على وجه فتّان نضر ومتألق عليها أن تبرز جمالها عبر فن التعامل مع بشرتها، لذلك فهناك أساسيات في اختيار الماكياج، فعلى سبيل المثال البشرة البيضاء يجب أن يكون كريم الأساس أغمق منها بدرجة واحدة بينما يتم اختيار بودرة أفتح من لون الأساس، أما ظل العين فننصح بالدرجات الفاتحة من الأزرق والأخضر والبنفسجي، وبالنسبة للماسكرا فالبني الغامق يناسب صاحبات البشرة البيضاء، أما الحواجب فيمكن تحديدها بظل أغمق قليلاً من لون الشعر، كما ننصح باختيار أحمر الخدود ذي اللون البرتقالي أو الوردي بدرجاته، وقلم التحديد الخاص بالشفاه يجب أن يتناسب مع أحمر الخدود ويكون من الألوان الهادئة.

أما البشرة التي تميل إلى اللون الذهبي أو الأصفر فماكياجها لابد أن يعتمد على كريم أساس بلون البيج، وبودرة افتح بدرجة واحدة من لون كريم الأساس مع بعض التموجات الفاتحة، والظل يجب أن يتناسب مع لون العين ويفضل الفاتح منه كالأخضر والأزرق ولا تضع صاحبة هذه البشرة الألوان القاتمة.

* وماذا عن صاحبات البشرة السمراء؟

- وبالنسبة للبشرة السمراء فأنصح بكريم الأساس الأفتح من لون البشرة بدرجة أو درجتين وعلى صاحبة هذه البشرة أن تبتعد عن البودرة الداكنة، أما الظل فاللون البني أو الأخضر أو الأزرق مناسبة لهذه البشرة وعليها أن تستخدم محدداً للعين يلائم لون الظلال المختارة ليبرز جمال العين، وبالنسبة للحواجب فعليها أن تستعمل اللون البني وتتجنب اللون الأسود، كما يفضل أن يكون أحمر الخدود قريباً من لون البشرة أو مائلا للاصفرار أو البني.

* أنتجتِ خطاً لأنواع مستحضرات التجميل، هل تحدثينا عنها؟

- نعم هذا صحيح، فقد أطلقت أنواعاً جديدة من «الميك آب» والتي تمتاز بالتنويع والألوان الجميلة والجذابة والتي تلائم مختلف أنواع البشرة، خصوصاً أنني أعي جيداً أن لكل بشرة ما يناسبها من ماكياج فإذا استخدمت مثلاً ماكياجاً يتماشى مع البشرة الدهنية فلا أستعمله للبشرة الجافة أو المختلطة، والعكس كذلك، لأن ذلك يضر كثيراً البشرة ولهذا أطلقت مجموعة لكل نوع بشرة، فهناك الآيلاينر، وأحمر الخدود وظلال العيون وكريم الأساس، وأقلام الحواجب وكذلك الرموش، وغيرها.

الماكياج المثالي

* وماذا عن المرأة العاملة؟

- أرى أن الماكياج المثالي للمرأة العاملة هو الماكياج الخفيف والطبيعي مع إبراز الملامح العربية للوجه الأنثوي، مثل إبراز الشفاه بالتحديد وملء الحواف من المثلثين للشفاه العليا والدوران للشفاه السفلى مع اختيار لون مناسب للون البشرة، أما بالنسبة لظلال العيون فأنصح بالألوان القريبة من الأزرق أو الأخضر أو الألوان البنية وهذا طبعاً يتم حسب الاختيار والملابس وألوانها، وطبعا قبل هذا وذاك أهم شيء استخدام واقي الشمس الذي يحافظ على البشرة ولا يجعلها تشيخ مبكراً.

اقرأ أيضا

macadamia 300x250