lana magazine logo
advertising picture
  رئيس التحرير: يوسف الرفاعي

أنفك يحدد شخصيتك ويكشف وضعك الصحي


خاص «لنا»

ترجمة: أحمد عبدالعزيز

أنفك يعرف الكثير عن صحتك، وإذا كنت تعتقدين أن أنفك موجود فقط لمجرد التنفس والتقاط الروائح، فأنت تجهلين الكثير عن الأنف.

وبصرف النظر عن كون الأنف قادراً على فعل أشياء رائعة مثل قدرته على الكشف عن تريليون نوع من الروائح المختلفة، كما يمكنه تحريك ذكريات الماضي من خلال الروائح، إلا أن ما يهمنا هنا هو قدرة الأنف على أن يقول لنا الكثير عن صحتنا العامة، وفيما يلي التفاصيل:

الأنف الداخلية: مجلدات من المعلومات الصحية:

أثناء الفحوصات العامة الروتينية يقوم الأطباء بتفحص داخل أنفك لأن لون الأغشية الأنفية هو أول شيء يهتم بفحصه الأطباء، حيث يجب أن يكون لونها ورديا، إذا كانت الأغشية الأنفية زرقاء أو شاحبة، أو تبدو منتفخة، فمن المحتمل أن تكوني مصابة بحساسية الأنف أو بشكل من أشكال الحساسية الأنفية التي تسبب الالتهاب، أما الممرات الأنفية الحمراء، فعادة ما تشير إلى وجود عدوى، وعندما تكونين مصابة بالحمى فإن أنفك يتألم باللمس على طول قنطرة الأنف، فإن طبيبك قد يشك أن لديك عدوى بكتيرية في الجيوب الأنفية.

البكتيريا في الأنف يمكن أن تقول هل أنت نحيفة أو سمينة:

أرادت إحدى الدراسات معرفة هل هناك ارتباط بين الجراثيم المتوطنة في الأنف والحنجرة مع شكل الجسم وبالتحديد مع مؤشر كتلة الجسم (BMI)، وكذلك الجاذبية، فتوصلت تلك الدراسة إلى أن الأشخاص الأثقل وزنا كانت لديهم أنواع مرضية من البكتريا أكثر من الأشخاص الأنحف والأكثر جاذبية، ومن ثم عرف الباحثون أن هناك علاقة واضحة بين كمية البكتيريا في الأنف وبين مؤشر كتلة الجسم الخاص بك.

شكل أنفك قد يحدد الكثير من ظرف شخصيتك:

وجدت دراسة حديثة أخرى أن هناك علاقة بين شكل الأنف وبين الجاذبية، وقد يكون ذلك مؤشراً على لياقتك وجاذبيتك للطرف الآخر وهناك استنتاجات بأن وضعية الأنف في مركز الوجه وبشكل متناسق يعطي جاذبية للوجه خاصة إذا كان متناسقا مع ملامح الوجه الأخرى.

لهذا ليس من المستغرب، أن نجد كثيراً من النساء وحتى الرجال ينفقون المال لتحسين الشكل العام لأنوفهم.

الأنف وانفصام الشخصية (الشيزوفرانيا):

يتم الكشف عن الفصام فقط إما من خلال التقييم النفسي أو تشريح الجثة، ولكن اكتشف الباحثون أن الأنف يحمل نظرة ثاقبة للمرض العقلي، فلما أخذوا عينات للخلايا العصبية من داخل الأنف كان ذلك وسيلة فعالة لتحديد الجينات المرتبطة بالفصام، مما يرشح الأنف لأن يكون أداة تشخيصية للأمراض النفسية.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للأنف أن يحكي الكثير عن الأمراض العقلية الأخرى مثل مرض الزهايمر، حيث يفقد العديد من المرضى حاسة الشم قبل بروز مشكلات الذاكرة.

لون المخاط مؤشر على الصحة:

يكون لون المخاط لدى الشخص العادي صحيح الجسم طبيعياً وعادياً، لكن لو أن الجسم كان يحارب العدوى – فإن خلايا الدم البيضاء ترسل إشاراتها إلى الأنف، حيث تفرز إنزيماً أخضر ما يجعل لون المخاط الخاص بك أصفر أو أخضر، أو يدل على وجود نزيف في الأنف والذي قد يشير إلى اضطرابات النزيف أو ارتفاع ضغط الدم، رغم أن معظم حالات نزيف الأنف المؤقتة طبيعية وغير مؤذية.

advertising picture

اقرأ أيضا