lana magazine logo
advertising picture
  رئيس التحرير: يوسف الرفاعي

«الصحة» ستزيد رسوم الخدمات على الوافدين

  • الأسعار ستصبح أقل 20 في المئة من القطاع الخاص... والأشعة النووية بنصف تكلفتها... وحالات الطوارئ والحوادث تعالج بالمجان
أكدت مصادر في وزارة الصحة ان الوزارة في صدد اتخاذ قرار زيادة رسوم الخدمات الصحية على الوافدين، على أن يكون التطبيق قريبا.

وكشفت المصادر أن الزيادة «باتت أمرا حتميا»، لكنها لن تفوق أسعار الخدمات الصحية المقدمة في القطاع الخاص، وقد تقلّ عنها بنسبة 20 في المئة، بحسب ما نشر في "جريدة الراي الكويتية".

وأشارت المصادر الى أن لجنة دراسة زيادة الرسوم كانت قد انتهت من عملها ورفعت تقريرها الى وزير الصحة السابق الدكتور علي العبيدي، غير أن البت في تطبيقها تأجل.

وشددت المصادر على أن زيادة رسوم الخدمات الصحية على الوافدين «قادمة، بل ان الامر بات قاب قوسين أو أدنى، نظرا لصعوبة استمرار رسوم الخدمات الصحية الحكومية على قيمتها الحالية، التي لا تتناسب بحال من الأحوال مع الأسعار الحقيقية للخدمة، خصوصا أن الرسوم الحالية التي يتم تحصيلها من الوافدين تقل بشكل كبير عن نظيرتها في القطاع الخاص».

وفي موازاة زيادة رسوم الخدمات، أوضحت المصادر ان هناك حالات ستقدم لها الخدمات العلاجية مجاناً، وتشمل الطوارئ والحوادث، اما صور الاشعة النووية مثلا فستكون اقل بخمسين في المئة من تكلفتها على وزارة الصحة كونها غير موجودة في القطاع الخاص.

وعن المبررات الكامنة وراء قرار زيادة الرسوم، لفتت المصادر الى أن اللجنة المختصة درست وعلى مدى فترة طويلة رسوم الأشعة والاشعة النووية والمختبرات على الوافدين وقارنتها بأسعار القطاع الخاص «ووجدت فارقاً كبيراً»، كما تبين لها ان قيمة التكاليف التشغيلية المخبرية أو الإشعاعية على وزارة الصحة، بعد استقطاع العائد من الرسوم، أعلى بكثير من قيمة التكاليف في القطاع الخاص، «لذلك ومن منطلق سياسة الترشيد كان لا بد بعد دراسة متأنية ومستفيضة من رفع رسوم الخدمات الصحية التي تقدم للوافدين، والتي ستقل من دون شك عن الرسوم التي يتقاضاها القطاع الخاص عن الخدمات نفسها التي يقدمها الى الوافدين».

اقرأ أيضا

macadamia 300x250