lana magazine logo
advertising picture
  رئيس التحرير: يوسف الرفاعي

بالفيديو.. جريمة تهز مصر.. مجهول ذبح قبطياً بسيف أمام المارة

القتيل
صورة
صورة

تمكنت أجهزة الأمن المصرية من التوصل لهوية ذابح المواطن المصري القبطي في الإسكندرية، والذي ارتكب جريمته البشعة في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء أمام المارة بشارع خالد بن الوليد بمنطقة المنتزه بالإسكندرية.

وكشفت مصادر أمنية أن القاتل وبعد كشف ملامحه من خلال تفريغ وتحليل فيديو كاميرا المراقبة المثبتة بمحل تجاري مجاور لمحل المواطن القبطي القتيل يوسف لمعي، تبين أنه عادل عبد النور السيد سليمان، 49 عاما، وتم تحرير نشره بأوصافه وتوزيعها على كافة الكمائن والارتكازات الأمنية بالإسكندرية وكافة المحافظات.

وقالت المصادر إن القاتل ذو لحية خفيفة ومصبوغة بحناء بني، وقام بارتكاب جريمته بواسطة سيف حاد مزق به شرايين رقبة الضحية.

من جانب آخر، كشف فيديو حديث للواقعة أن الجاني كان يخفي السيف في طيات ملابسه، وباغت القتيل أثناء جلوسه أمام محله وضربه بالسيف ضربة حادة في رقبته، وأثناء محاولة القتيل الهروب عاجله القاتل بضربة أخرى على ظهره من الخلف وفر هاربا.

وفي سياق متصل، رجحت التحريات أن يكون الدافع للقتل هو قيام القتيل ببيع الخمور في محله، حيث تبحث أجهزة الأمن حاليا عن معارف وأقارب الجاني لسؤالهم عن ميوله وأفكاره ومعرفة دوافعه في ارتكاب جريمته، واحتمال انضمامه لأي جماعة متطرفة.

إلى ذلك، أصيبت أسرة القتيل بحالة انهيار تام، وقال توني، الابن الأكبر للضحية ويعمل محاميا إنه فقد السند الذي كان يحميه في الدنيا، وإن أصعب لحظات حياته هي تلك اللحظة التي شاهد فيها والده يذبح أمام عينيه، مضيفا أن الحادث جعلهم يعيشون في كابوس أليم.

وأضاف أن الجريمة أفقدتهم الشعور بالأمن والأمان، خاصة أن والده لم تكن له عداوات مع أحد، ولم يكن يحمل ضغينة لأحد، بل كان محبا للجميع وبارا وعطوفا بجيرانه وأسرته، ومناشدا أجهزة الأمن سرعة الإمساك بالقاتل والقصاص السريع منه.

مفاجآت جديدة

تفجرت مفاجآت جديدة أمام النيابة العامة، التى تستمع الآن لأقوال المتهم بذبح صاحب محمصة، بشارع خالد بن الوليد بالإسكندرية، حيث ورد إليها محضر آخر كان قد تم الإبلاغ عنه منذ أيام قليلة داخل قسم شرطة، يتهم فيه سائق تاكسى، شخص مجهول "ملتحى" ويرتدى قميصًا أبيض وفوقه جاكت أصفر اللون، بنفس مواصفات المتهم بقتل "يوسف ل"، بمحاولة الاعتداء عليه بالضرب بسكين أبيض كان بحوزته، بعد أن نشبت بينهما مشادة كلامية، عندما تحدثا عن السياسة.

"المحاميين " تهدد

من جانب آخر، أعلن محمد إبراهيم، أمين عام نقابة محامين غرب الإسكندرية، منع أي محام من الحضور مع المتهم، مؤكدا أنه ستتم إحالة من يخالف القرار لمجلس تأديب تمهيدا لشطبه، فيما أكد الاتحاد العام لمحاميي شباب مصر أن كفالة حق الدفاع تكون لمن يستحق الدفاع، مشيرا إلى أن القرار يأتي تضامنا مع المحامي توني يوسف لمعى نجل المجني عليه، داعيا المحامين لعدم اتخاذ أي إجراء للدفاع عن المتهم.

وقال الاتحاد إن الدفاع عن المتهم سيفقد المحاماة رسالتها العظيمة في مساعدة السلطة القضائية في تحقيق العدالة، مطالبا أن ينال المتهم جزاءه العادل، وهو الإعدام شنقاً حتى الموت قصاصاً لدم القتيل.

من جانب اخر قال توني يوسف نجل القتيل " أنه شاهد الواقعة تفصيليا حيث لمح المتهم يمر بالقرب من محمصة والده ويلف حولها ذهابا وعودة واعتقد انه يريد شراء شيئ ما إلا أنه جلس على مقهي مجاور للمحل وطلب فنجانا من القهوة .

واضاف أنه فوجئ بعد ذلك وفور جلوس والده على مقعده أمام المحل لتدخين النرجيلة بالمتهم يباغته ويهجم عليه بالسيف مشيرا إلى أنه سارع بالخروج من المحل مع شقيقه للدفاع عن والدهما والقبض على المتهم إلا أنه استوقف سيارة ميكروباص بالإكراه واستقلها أمرا السائق بسرعة الهرب من المكان .

خفايا الحادث

واعترف المتهم بارتكابه للحادث، حيث عقد العزم وبيت النية على ذلك لبيعه الخمور، وأنه تردد عليه منذ فترة وطلب منه التوقف عن بيع الخمور، إلا أنه لم يمتثل، فأعد سلاح أبيض " سكين " أخفاه بين طيات ملابسه وتوجه قبل ارتكاب الحادث بحوالى ساعتين إلى محل المجنى عليه، فلم يجده فجلس على أحد المقاهى بالمنطقة وانتظر بعض الوقت لحين حضوره، ثم توجه إليه مرة أخرى فوجده جالساً أمام المحل، فتسلل خلفه وأخرج من بين طيات ملابسه السكين التى أعدها مسبقا لذلك وأمسك برأسه وذبحه بالسكين من رقبته، ثم كرر ذات الفعل حتى تيقن من إزهاق روحه وفر هارباً.

وعن إحرازه سكين المضبوط بحوزته، أفاد بأنها للدفاع عن النفس واستخدامها فى ارتكاب وقائع أخرى، وأرشد عن السكين المستخدم فى الحادث، حيث تم التحفظ عليها والجاكيت الذى كان يرتديه وقت ارتكابه الحادث عليه أثار دماء.






اقرأ أيضا

macadamia 300x250