lana magazine logo
advertising picture
  رئيس التحرير: يوسف الرفاعي

يسرا: أقدم دراما القضايا الكبرى.. وأتعامل مع نفسي كمبتدئة

  • تكشف أسرار الزواج الناجح وعلاقتها مع خالد سليم
  • أنا وخالد اتخذنا قرار الارتباط بعقلينا قبل قلبينا
  • أمنح نفسي وقتاً كافياً قبل اتخاذ القرار

القاهرة - محسن الهواري

عبر مشوار فني تجاوز الربع قرن حفرت النجمة يسرا اسمها في المشهد الفني بحروف من إبداع ذهبي، حتى باتت أحد العناوين اللامعة على قائمة فن التمثيل، وقدمت ربما أكبر تشكيلة من الأدوار قدمتها ممثلة من جيلها من حيث التنوع، فتنقلت بسلاسة مدهشة بين بنت البلد والارستقراطية، الرومانسية وربة المنزل، الثورية والمحافظة، والكثير من الأنماط الأخرى التي لا تعد.

لم تتردد يسرا يوماً في تقديم « الكاركترات» الصعبة أو الكريهة أو الشريرة، وأرضت الممثلة بداخلها فمنحها الجمهور «شيكاً مفتوحاً» من الحب والاحترام، أما على المستوى الشخصي فتميزت منذ إطلالتها الأولى بعفوية وصراحة مدهشة جعلتها قريبة جداً من جمهورها وكأنها ــ دائماً فرد من العائلة.

* النجمة يسرا.. دعيني أسال أولاً عن رمضان القادم وهل من قرار نهائي بالمشاركة؟

- بالفعل تعاقدت على عمل جديد لرمضان المقبل سيكون دراما مبتكرة عن فكرة غير تقليدية بالمرة، لكنه مازال مجرد فكرة وضمن إطار عام تتشكل ملامحه كالجنين في بطن أمه، فلا تسألني عن التفاصيل.

* هل ترين التواجد الرمضاني بات محطة مهمة لكبار النجوم؟

- الدراما التلفزيونية تطورت في السنوات العشرة الأخيرة على مستوى الكتابة والأفكار بشكل كبير، وكذا على مستوى الصورة، الأمر الذي جعل المشاركة في موسمها الأهم «رمضان» بمثابة منافسة شرسة تفرز الكثير من ملامح المشهد الفني، ورغم ذلك لا أتخذ قراري بتقديم عمل رمضاني جديد إلا إذا وجدت الفكرة التي «تخطفني»، ربما لأني قدمت في مواسم رمضانية سابقة أعمالاً مهمة أصبحت من العلامات، منذ «رأفت الهجان» مع الراحل الرائع محمود عبدالعزيز وأعمال أخرى مثل «حياة الجوهري» وغيرهما، وصولاً إلى «فوق مستوى الشبهات» الذي قدمته العام الماضي.

* لذلك تترددين كثيراً قبل الاستقرار على عملك الجديد؟

- أنا بطبعي من النوع الذي لا يتخذ قرار الموافقة على عمل جديد إلا بعد فترة «أخد ورد» طويلة، فرغم الخبرة التي تمكنني من اكتشاف جودة الفكرة والورق إلا أنني أمنح نفسي وقتاً كافياً قبل اتخاذ القرار.

* بعض النقاد صنف أعمالك على أنها دراما «القضايا الكبرى»؟

- أنا قدمت منذ بداياتي الرومانسية وكوميديا الموقف وغيرها من الألوان، لكن بالنسبة للدراما التلفزيونية فإن الجمهور عندما يضعك في مصاف النجوم تكون مطالباً بالحديث عن همومهم وقضاياهم وهنا يتحول الأمر من ترفيه إلى رسالة، وأنا عندما أقدم عملاً يناقش قضية اجتماعية ألعب أحد الأدوار المهمة المنوط أن يلعبها الفن والفنان.

* تتحدثين عن النجومية ومسؤولياتها.. كيف ترينها إجمالاً؟

- النجومية بالتأكيد حلم كل فنان في بدايات المشوار، وهي تحتاج للكثير من الجهد للوصول إليها، وتتطلب جهداً أكبر للحفاظ عليها، لكن الأهم من هذا وذاك هو حجم المسؤولية التي تلقيها النجومية على كتف صاحبها كونه قدوة لغيره ولاعباً أساسياً في المشهد الاجتماعي.

* ما الذي يشغل بال يسرا كنجمة ذات رسالة في المشهد المجتمعي؟

- هناك ظواهر عديدة لافتة، يمكن أن نجملها ببساطة في مقولة «إننا تغيرنا» فالمجتمع المصري والعربي شهد خلال الأعوام القليلة الماضية تغيرات عديدة بعضها كبير جداً، والتحولات السياسية الصعبة التي مرت بها المنطقة والتي ماتزال تعيشها كشفت الكثير مما كان مختبئاً.

* بمعنى؟

- السنوات الأخيرة شهدت تقلبات في السياسة والفن وأخلاقيات الحوار، وكشفت من يبحث عن الصالح العام ومن يلهث وراء الشهرة أو المكاسب الصغيرة.

* بالعودة إلى السباق الرمضاني.. إلى أي مدى تقلقك المنافسة؟

- أنا من الذين لا يشغلون بالهم إطلاقاً بمسألة المنافسة لا في رمضان ولا غيره، ليس فقط لأني أؤمن بأن الجمهور لا يمكن خداعه وأنه قادر على فرز وتقييم العمل، لكن السبب الرئيسي هو أنني عندما أبدأ عملاً جديداً أنغمس فيه ويشغلني بشدة وأغطس في تفاصيله فلا أجد وقتاً للتفكير في غيره.

* هذا التفاني في العمل الذي يشهد لك الجميع به.. هل هو سبب تربعك على القمة؟

- الحقيقة إنني أشعر بأنني مبتدئة، وكل عمل جديد هو امتحان جديد، ورغم أن النجومية وحب الناس نعمة لا تنكر إلا أنني لا أتعامل مع نفسي أبداً باعتبار أني وصلت للقمة، بل أتعامل مع نفسي طول الوقت على أنني ممثلة مجتهدة طموحها بلا حدود وتحلم بتقديم المزيد من الأعمال الناجحة.

* دعينا ننتقل إلى محطة أخرى.. أعني جرأتك مؤخراً فيما يتعلق بالكشف عن بعض ما يتعلق بحياتك الخاصة؟

- لا أعتبرها جرأة بقدر ما هي صراحة، فأنا أعرف أن الجمهور يريد يعرف أكبر قدر من المعلومات والحكايات عن نجمه المفضل وهناك حدود بين المسموح والممنوع لذلك أجبت بصراحة عن تساؤلات تتعلق بزواجي وأسرتي.

* قلت وقتها إن زواجك ناجح لاعتماده على العقلانية؟

- الكلمة لزوجي المخرج خالد سليم.. هو الذي قال هذا الرأي، وأنا متفقة معه تماماً فنحن نعرف بعضنا منذ كنا أطفالاً، وكل منا مضى في طريقه إلى أن التقينا بعد اكتساب العديد من الخبرات والتجارب واتخذنا قرار الارتباط بعقلينا قبل قلبينا.

* وهل تعتقدين أن الزواج الناجح يقوم على العقل؟

- المشاعر هي الأساس لكن تدخل العقل ضروري لحماية الارتباط من أي هزات أو مشاكل يتعرض لها.

* ما هو أكثر ما يميز زواجك من وجهة نظرك؟

- لأن كلاً منا كما أخبرتك عاقل ولديه خبرة وتجارب، فنحن قريبان جداً من بعضنا لكن مع احترام مساحة الخصوصية.

اقرأ أيضا

macadamia 300x250