lana magazine logo
advertising picture
  رئيس التحرير: يوسف الرفاعي

عبدالعزيز بوصخر: سأدخل مجال التمثيل في أول فرصة كتجربة!

  • مشروعي قائم على تحقيق الانتشار لأصحاب المشاريع الصغيرة
  • مجال الديكور المسرحي جديد علينا في الكويت
  • ما ينقص أصحاب المشاريع الصغيرة الدعم ثم الدعم ثم الدعم
  • واقعنا الكويتي اليوم مؤلم جداً
  • أستخدم مواقع التواصل بشكل متوسط ولا أعتبر نفسي نشيطاً فيها
  • الشباب أصحاب طاقات وإمكانات متنوعة لكن تنقصهم الفرص
خاص «لنا»

تصوير: غربللي الغربللي

عبدالعزيز بوصخر شاب كويتي طموح لديه طاقات فنية كبيرة ومواهب أخرى واسعة في مجالات عدة أهمها النشاط التجاري، حيث لديه شركة تقوم على توفير الانتشار والترويج والشراء لإصحاب المشاريع الصغيرة، كذلك لديه اهتمامات في الديكور المسرحي وفي مجالات الفنون عموماً، طموح جداً ويأمل في أن يكون للكويت وللكويتيين عموماً شأن أكبر وتقدم أكثر فأكثر.

التقيناه ودار معه هذا الحوار:

* كيف ترى تطور الديكور اليوم بشكل عام؟

- أنا لست متخصصاً في الديكور وإنما متذوق وصاحب تجارب عملية فيه، والتحدث عن تطور الديكور أو تطور أي شيء في أي مجال يجعلنا نقول إنه لا يوجد سقف محدد لمدى ذلك التطور أو الإبداع في أي مجال، حيث يعتمد ذلك على المتذوق، فالمسألة نسبية وتختلف من شخص إلى آخر.

* وما النصائح التي تقدمها لكل من يريد أن يعمل ديكوراً داخلياً لمنزله؟

- البحث والقراءة قبل الإقبال على أي خطوة لما لذلك من تأثير على الذوق والاختيار والقرار.

* أنت لك لمسات في المسرح، كيف ترى الديكور المسرحي اليوم؟

- نعم هذا صحيح لي تجارب مسرحية عديدة في مجال الديكور المسرحي، واليوم مع التطور الذي نلمسه في أشياء كثيرة نرى أن الديكور المسرحي عموماً قد أخذ منحنى مختلفاً وجديداً، حيث نرى هناك تزايداً في الاهتمام به من قبل بعض المنتجين واحترامهم لجمهورهم أدى إلى حرصهم على الظهور بصورة مميزة في كل ما يتم تقديمه ليكون العمل متكاملاً في جميع جوانبه.

* ما جديدك في الأعمال الفنية؟

- لدي تجربة مسرحية جديدة في مهرجان الدولة المحلي، وكذلك في مهرجان الشباب المسرحي، وفي الحقيقة مثل هذه المهرجانات تساعد على أن يطور الشباب من أدواتهم ومن قدراتهم، وتحفز المشاركات في المهرجانات على أن يطور كل منا إمكانياته ومواهبه كي يتقدم ويحقق مردوداً جماهيرياً كبيراً.

* وكيف ترى الذوق الكويتي في مجال الديكور؟

- يعتبر الذوق الكويتي جيداً وجميلاً في بعض الأحيان لكن في كثير من الأحيان تتبين لنا عدم خبرة صاحب العمل في مجال الديكور وأن هناك قصوراً في المعلومات، لأن مجال الديكور يعتبر جديداً علينا، من وجهه نظري، مقارنة ببعض الثقافات الأخرى، لذا نحتاج إلى جهد أكبر من أجل التطوير للوصول إلى ما يضاهي ما هو سائد وموجود في دول أخرى.

* لديك فكرة مشروع جديد يخدم أصحاب المشاريع الصغيرة، ما هو وعلى ماذا يرتكز؟

- قمت بتأسيس شركة يلتقي فيها جميع أصحاب المشاريع الصغيرة كمشاركين، بحيث نوفر لهم بعض الخدمات الأساسية لمساعدتهم في الانتشار وتسهيل العمليات الشرائية كخدمات الدفع والتوصيل بحيث يكونون في موقع الكتروني واحد وبأقسام مختلفة مرتبة، وبالتالي يصبح التسويق مشتركاً بين الكل وللكل من خلال الموقع كمحل الكتروني مشترك، أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لنفس الشركة، وأطلقت على المشروع اسم pxsmall.

* برأيك ماذا ينقص أصحاب المشاريع الصغيرة اليوم؟

- ما ينقصهم وقبل أي شيء آخر هو الدعم ثم الدعم ثم الدعم، بالإضافة إلى البحث والفهم والتعلم لأصحاب تلك المشاريع، وهذا يشكل جزءاً كبيراً من أولويات شركتي، بحيث نعمل على نشر الوعي وثقافة المشروع الصغير وكيفية البحث عن الدعم الحقيقي المفيد سواء كان دعماً معنوياً أو مادياً، لأن صاحب المشروع الصغير في كثير من الأحيان يحتاج لمن ينور له الطريق ويساعده ويأخذ بيده كي يحقق النجاح، كونه جديداً وليست لديه الخبرة الكافية.

* بعيداً عن كل ذلك، ما هي هواياتك، طموحاتك، أمنياتك؟

- هواياتي هي تجاربي المتكررة أو التجارب التي أحب تكرارها، ولهذا يمكن القول البحث عما هو جديد وجميل، وفي الوقت الحالي ممارس متميز للرياضة وكذلك متابع للمسرح، أما أمنياتي فهي أن أرى الكويت والكويتيين أفضل مما نحن عليه فواقعنا مؤلم جداً من وجهة نظري، أما طموحاتي فهي أن أكون دائماً قادراً على العطاء في كل ما أحب لأبعد حدود.

* بعد مشاركتك في مجال الإعلان السنة الماضية هل نتوقع دخولك مجال التمثيل؟

- تجربتي الإعلانية بسيطة جداً وتكاد تكون تجربة وحيدة استمتعت بها جداً، وإذا حصلت على فرصة بأن أشارك في التمثيل فلمَ لا؟! سأجرب فهو شيء جديد آخر بالنسبة لي وقد يكون ممتعاً وفيه فائدة.

* كيف ترى الشاب الكويتي اليوم؟

- الشباب الكويتي صاحب طاقات وإمكانات عديدة، لكن تنقصنا الفرص والتوجيه والدعم من قبل أصحاب القرار في المجتمع.

* وما هي علاقتك بمواقع التواصل الاجتماعي؟ وهل تستند عليها في عملك؟

- استخدم مواقع التواصل بشكل متوسط، ولا أعتبر نفسي نشيطاً فيها ولا أعتمد عليها اعتماداً كلياً في عملي، ولكني أعتقد أن لها أهمية كبيرة في الوقت الحالي وتعتبر من أكثر الأمور تداولاً ومعتمدة عند الأغلبية، وهي لغة عصرنا الحديث.

advertising picture

اقرأ أيضا