lana magazine logo
advertising picture
  رئيس التحرير: يوسف الرفاعي

قولي وداعاً لاضطرابات النوم..

معظم الناس لا يدركون حقيقة أن أوضاع النوم (الطرق المختلفة التي ننام بها) يمكن أن تؤثر على الصحة، فبعض هذه الأوضاع قد يسبب مشكلات في الظهر، وبعضها قد يعزز ويشجع عادات النوم الصحيحة، وفيما يلي بعض الاعتبارات الخاصة بأوضاع النوم التي تنامين وفقاً لها:

النوم على الظهر

ثبت أن الأشخاص الذين ينامون على الظهر يعانون في الغالب من مشاكل بالظهر، ويرجع ذلك إلى أسباب مختلفة، لذا إذا كنت تنامين على ظهرك، فمن الضروري أن تعرفي الوضع الصحيح للحصول على أقصى قدر من الدعم لظهرك.

أولاً عليك التأكد من أن الفراش عند شرائه سيوفر لك الراحة المطلوبة، ويمكنك لمعرفة ذلك الاستلقاء لمدة 10-15 دقيقة ومراقبة رد فعل جسمك، ولا يستحب أن يكون الفراش طرياً بحيث يغوص فيه النائم، ولا صلباً بدرجة تتعب العضلات، وإنما يجب أن يكون داعماً للجسم والظهر بشكل صحيح.

النوم على الجانب

النوم على الجانب يعتبر من أفضل أوضاع النوم، ويعود ذلك لأسباب مختلفة بما في ذلك أنه يعزز تدفق الأحماض في الجسم أثناء النوم. وهذا بدوره يضمن لك ألا تواجهي أي نوع من المشاكل في معدتك، وبعض من ينامون على الجانب قد يواجهون بعض المشكلات في الأكتاف والوركين، والنساء اللائي يعانين من ذلك يفضل لهن النوم على المراتب المصنوعة من الفوم، ومع ذلك فإن ليونة أو سمك الفراش يعتمد كلياً على ما تفضلينه أنت شخصياً.

النوم على البطن

كثير من النساء قد يشعرن بالراحة مع النوم على البطن، لكنهن سرعان ما يواجهن مشكلات كثيرة لأن هذه الوضعية تعتبر أكثر أشكال النوم غير الصحية، لذا يجب على المرأة التي تحب النوم على بطنها أن تفكر في النوم على مراتب ليست لينة جداً ولا صلبة للغاية، المهم عند شرائهن الفراش، يفضل أن يكون أكثر ثباتاً.

كيف يمكنك النوم بسرعة؟

معظم الناس يجدون صعوبة في النوم عندما يعانون من اضطرابات النوم. ومع ذلك، من أجل النوم بسرعة يمكنك اتباع التعليمات التالية:
• من المهم أن تأخذي حماماً دافئاً قبل أن تذهبي إلى السرير، هذا سيسمح لك بالنوم بشكل أفضل وبسرعة.

• إذا كنت ترتدين الجوارب الخاصة بك أثناء النوم، فقد يجعلك ذلك تنامين بسرعة.

• يمكنك رش بعض العطور الأساسية في غرفة النوم الخاصة بك، ومنها الخزامى (اللاڤندر) حيث إن رائحته تساعد جسمك على الاسترخاء والهدوء والنوم بشكل جيد.

وبصرف النظر عن كل ما سبق، يمكنك الاستماع إلى الموسيقى الهادئة قبل النوم. هذا سيساعدك على تحسين نوعية نومك.

فهم مشكلة التعب يخلق بيئة نوم صحية:

هل سبق لك أن شعرت بالتعب أثناء النهار؟ على الرغم من أن الكثير من الناس ينسبون الأرق إلى أنهم يستيقظون في وقت مبكر جداً، إلا أن هناك عوامل أخرى تلعب دورها في مدة النوم التي تحصلين عليها، وقد يحدث الحرمان من النوم ليلاً بسبب سلسلة من المشكلات التي تؤدي إلى تحول التعب إلى مرض مزمن كامل، وهذا ما يحتم ضرورة خلق بيئة مواتية للنوم.

كيف يؤثر الحرمان من النوم على جسمك؟

الحرمان من النوم أمر أكثر خطورة مما يدركه معظم الناس، لأن ذلك يؤثر على قدرة الشخص على النوم بشكل مطلق، علاوة على ذلك قد يصاب المرء بالأرق المزمن الكامل وأعراضه هي:

- التعب المزمن.
- انخفاض الأداء المعرفي وضعف القدرة على التركيز.
- ضعف ذاكرة المدى القصير والذاكرة طويلة المدى.
- النعاس أثناء النهار.
- انخفاض مستويات الطاقة.
- تدني الحالة المزاجية، والتهيج وزيادة أعراض مشاعر الاكتئاب أو الأفكار السلبية.

أحد الجوانب الأكثر خطورة للأرق أنه يؤثر على وقت رد فعل الشخص، ويضعف اليقظة الشاملة، مما يؤدي إلى زيادة حوادث السيارات والإصابات، خاصة لمن يعمل مع الآلات، وقد يصل الأمر إلى إصابات جسدية في مقر العمل.

لا تتوقف مشاكل النوم عند عرقلة قدرة الشخص على التركيز بسبب قلة النوم، بل إن الاكتئاب مرتبط بالتوتر، والناس الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم هم أيضاً أكثر عرضة للمشاكل الصحية،

وهناك مجموعة متنوعة واسعة من العوامل التي يمكن أن تؤثر على نوعية النوم، منها ألم أسفل الظهر، والتوتر العصبي، والتهاب المفاصل، وحالات توقف التنفس أثناء النوم.

اختيارات نمط الحياة

- العمل في وقت متأخر من الليل، أو حتى تناول بعض الأدوية يمكن أن يغير عادات النوم، وقد يصيبك بالحساسية والاكتئاب.

- متابعة وتصفح الرسائل النصية، أو اللعب ببرامج الڤيديو جيم، أو مشاهدة التلفزيون لساعات متأخرة يسبب قلة النوم.

- مستويات الضوء المنبعث من أقراص الكمبيوتر والهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وشاشات التلفزيون يمكن أن تؤثر على الجسم، وتضعف قدرته على إنتاج الميلاتونين، وهو المادة الكيميائية المنبعثة من الدماغ والتي تساعد الناس على النوم.

- القهوة والشاي وغيرهما من المشروبات التي تحتوي على الكافيين تؤثر على نوعية النوم ومدته.

من المهم أن نتذكر أن قلة النوم ليست إزعاجاً بسيطاً، فالنوم ضروري للغاية لحياة صحية، ولعمليات التمثيل الغذائي وإصلاح الأنسجة.

كما أن الحرمان من النوم المتواصل يمكن أن يضعف بشكل كبير نظام المناعة، مما يجعل الأفراد أكثر عرضة للالتهابات، وزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

كيفية توفير بيئة أفضل للنوم:

- تجنب مشاهدة التلفاز لبضع ساعات قبل النوم، ويشمل ذلك تجنب التحديق في شاشات التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية، والهواتف المحمولة.

- تثبيت الستائر السوداء في غرفتك والحفاظ عليها باردة ومظلمة ليلاً، وامتصاص الصوت لحجب ضوضاء الشارع.

- ممارسة بعض تمرينات التمديد الخفيفة من أجل تهيئة العضلات للاسترخاء والراحة.

- غسل أغطية الفراش مرة كل أسبوع لمنع الروائح والآفات.

كل ذلك يهيئ بيئة تساعدك على النوم والاستمتاع بالراحة مع الأحلام السعيدة، ويضمن فوق كل ذلك أن تستيقظي وأنت في حالة ذهنية جيدة، لكي تكملي مهام عملك اليومي بشكل أكثر تركيزاً وأقوى نشاطاً.

advertising picture

اقرأ أيضا