lana magazine logo
advertising picture
  رئيس التحرير: يوسف الرفاعي

فريق "ريمونتادا" إلى البرازيل للنهائي العالمي لنيمار جونيورز فايف

انتهت تصفيات نيمار جونيورز فايف من ريد بُل في الكويت الشهر الماضي ضمن النهائي المحلي بتتويج فريق "إف سي بي ريمونتادا" بعدما تغلّب في المباراة النهائية على فريق "ريال مدريد" على شاطئ محمّع الكوت. وأقيم النهائي المحلي برعاية كل من انترسبورت، أكوا إيفا، مجموعة الراي الإعلامية، جريدة كويت تايمز، مجمّع الكوت ومشروع معهد نيمار جونيور وسط حشد من المشاهدين. وسيمثّل فريق "إف سي بي ريمونتادا" الكويت أمام أكثر من 50 فريقاً ممثلين نفس عدد الدول ضمن البطولة العالمية التي ستجري في البرازيل في شهر يوليو.

وقد شارك في التصفيات التي نظمتها ريد بُل منذ بداية انطلاقها 150 فريقاً تأهلوا من 6 تصفيات، وتمكّن 16 فريق فقط من الوصول إلى نهائي تصفيات الكويت لبطولة نيمار جونيورز فايف في كرة القدم الخماسية الفريدة من نوعها والتي تحمل توقيع اللاعب البرازيلي ونجم فريق برشلونة نفسه. وخلال التصفيات، عرضت الفرق المشاركة مهاراتها الكروية والتكتيكية في بطولة كرة القدم الأكثر ابتكاراً وتميّزاً والتي يتبارى فيها 5 لاعبين ضد 5 آخرين على إحراز أهداف تضمن خسارة فرد من الفريق مقابل كل هدف.

وتعدّ بطولة نيمار جونيورز فايف في كرة القدم الخماسية هي الأولى والوحيدة في العالم التي تحمل توقيع نيمار وافتتحت في نسختها الثانية هذا العام، حيث يتبارى فريقان يضم كل منهما 5 لاعبين لمدة 10 دقائق من دون حارس مرمى. وفي كل مرة يسّجل أحد الفريقين هدفاً، يتم إقصاء لاعب من الفريق المنافس إلى حين خروج الفريق بأكمله أو انقضاء الدقائق العشر. وفتحت هذه اللعبة السريعة الوتيرة أبوابها للمشاركين ما بين سن السادسة عشرة والخامسة والعشرين، ولأول مرة هذا العام، سمحت قوانين البطولة بمشاركة لاعبين فوق سن الخامسة والعشرين متيحة بذلك الفرصة أمام شريحة أكبر من المشاركين.

وكان من اللافت أن تدافعت الفرق الشابة للتسجيل في البطولة لتحقيق حلم لقاء نجمهم المحبوب نيمار جونيور، خاصة بعد تجربة العام الماضي التي انتشرت وقائعها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي سلطت الضوء على أجواء النهائي العالمي في البرازيل العام الماضي، حيث تسنى للفرق التي تأهلت للنهائي العالمي أن تلتقي نيمار الذي حضر إلى الملعب وشارك الفرق لحظات لا تنسى والتقط صور معهم، كما توّج الفريق الرابح بنفسه وكوّن فريقاُ له ليلعب ضد الفريق مباراة خماسية أيضاً.

واتسمت المباريات بالحماس والتحدي وسط تصفيق الجمهور كما ارتكزت على نفس قوانين البطولة إضافة إلى قانون خروج المغلوب، وتمكن خلالها فريق " إف سي بي ريمونتادا" من التغلّب على أخصامه إلى أن اقتربت البطولة إلى النهاية ولم يستطع أي من الفريقين إحراز أي هدف. وفي ضوء التعادل، تم ترشيح لاعب واحد من الفريقين ليتنافسا على إحراز هدف الفوز، وأهدى حسن محمد علي فريقه "إف سي بي ريمونتادا" هدف الفوز ضامناً بذلك بطاقة الصعود للطائرة التي ستنقل اللاعبين للبرازيل هذا الصيف. وأعرب الفريق المتأهل للنهائي العالمي عن سعادة بالغة من خلال ما قاله كابتن الفريق علي المصري، معلّقاً على فوز فريقه في النهائي المحلّي قائلاً: "سمعنا عن البطولة التي تحمل توقيع نيمار جونيور بواسطة صديق فقررنا التسجيل في تصفيات ملاعب حسن أبل بمنطقة الدسمة، شاركنا في البطولة بهدف الفوز وبالفعل حققناه بجدارة".

وتابع: "متحمّسون للمنافسة النهائية ونتمنى أن يحالفنا الحظ في لقاء نيمار. نعد الفرق التي ستتأهل من باقي الدول بتقديم أفضل ما لدينا من مهارات في لعب كرة القدم في البرازيل وتمثيل الكويت بأفضل شكل ممكن".

ويتطلع فريق "إف سي بي ريمونتادا" المكوّن من كل من يوسف دايخ، حسن محمد علي، أحمد خالد، علي شيت، علي مصري وياسر النجار إلى الجائزة الكبرى إذا حالفهم الحظ في النهائي العالمي وهي لقاء نيمار جونيور في برشلونة، إسبانيا، ليحلّوا ضيوفاً على النجم العالمي في كامب نو الشهير من أجل حضور مباراة لفريق نادي برشلونة.


advertising picture

اقرأ أيضا