lana magazine logo
advertising picture
  رئيس التحرير: يوسف الرفاعي

المال العام يا «الأشغال» - بقلم: يوسف الرفاعي

يوسفيوسف الرفاعي

بقلم: يوسف الرفاعي

يبدو أن وزارة الأشغال بعيدة كل البعد عن أعين الرقابة، كونها لا تلتفت إلى اهتمامات ومعاناة المواطنين، والغريب أن معظم مسؤوليها لا يحبذون الإحالة إلى التقاعد، وبالطبع السبب معروف، فمكوثهم في البيت يعد خسارة فادحة، لأن الكثيرين منهم يصعب عليهم الاكتفاء بالراتب.

للأسف هناك أدلة على أن «الأشغال» تحمل بداخلها سرقات كبيرة ليس من مسؤوليها الحاليين فقط وإنما أيضاً من السابقين، لعدم توافر الرقابة الكافية، فقد انطلق هؤلاء في جني المكتسبات التي سخّرت تحت أيديهم.

أظن أننا جميعاً نعاني من مشكلة الحصى المتطاير التي تتلف السيارات منذ أربع سنوات، ومازالت مستمرة حتى الآن دون حل، مع أنه بالإمكان توافر حلول ناجعة في ظل تخصيص 50 مليون دينار لمعالجة هذه المشكلة.. أليس ذلك دليلاً يؤكد ما طرحناه في بداية المقال؟!

مبلغ 50 مليون دينار يسيل له اللعاب.. نعتقد أنه رقم مبالغ فيه.. من هنا نطالب بضرورة تطبيق «من أين لك هذا؟» على المسؤولين في هذه الوزارة.

باع القضية

منظر جميل شاهدناه على الصفحة الأولى في جريدة «الأنباء» منذ أيام، حيث نشرت صورة للرئيس الفلسطيني محمود عباس وهو يعزي بوفاة بيريز.. لو كان هذا التصرف قام به أي رئيس أو مسؤول عربي لقامت الدنيا ولم تقعد، فمن يقوم بهذا التصرف خائن للوطن وللقضية.. يا حسافة على وقت الأمة العربية، ضاع في المهاترات.. نحن نمتنع عن الاتصال بأي جهة إسرائيلية، بينما الرئيس عباس بكل أناقته يعزي وهو حزين (يا حرام).. كفانا متاجرة بالقضية، ولنفتح صفحة مع إسرائيل طالما أصحاب القضية فتحوا أبواب العلاقة معها.

نحن ككويتيين نرفض الاتصال بإسرائيل طالما تحتل الأراضي الفلسطينية.

advertising picture

اقرأ أيضا