lana magazine logo
advertising picture
  رئيس التحرير: يوسف الرفاعي

الخلاص من الخوف

عليعلي الرفاعي
الخوف.. مرض من الأمراض المزمنة التي تولد مع الإنسان، وكثيراً ما تنغص عليه حياته وتذهب بسعادته.. فهو مرض خطير قلّ أن يسلم منه أحد، وللخوف أشكال وألوان أبسطها الخوف من الامتحان أو الظلام أو مواجهة الناس، وهناك من يخاف من المرض أو الوحدة في الشيخوخة أو الموت.
مرض الخوف هذا غالباً ما يسبب لصاحبه اليأس ويصده عن العمل والإنجاز ويفقده الأمل، ويبعث على الفشل في الحب والحياة، ويدفع إلى اليأس من أي شيء يرجوه.
وأخطر أنواع الخوف وأشدها الخوف من الفقر والفاقة، لأنه يقتل الثقة في النفس ويفقد الإنسان الطموح.
وفي عصرنا هذا ازداد هذا النوع من الخوف عن كل ما سبقنا من عصور نظراً للتزاحم الشديد على المال والتقاتل عليه بشكل لم يعرف له مثيل من قبل، حتى أصبح الاقتتال عليه بين الأشقاء والأقارب في الميراث أمراً متعارفاً عليه، فالمدنية الحديثة وتطور الحياة وازدياد متطلباتها رفعت من شأن المال، وأصبح الناس يسعون للحصول عليه بطرق شتى مشروعة أو غير مشروعة.. وهو في الحقيقة داء قديم في الإنسان لكنه لم يبلغ الخطر الذي بلغه في عصرنا هذا.
فالفقير اليوم أو فاقد المال ليست له قيمة اجتماعية أو سياسية ولا حتى قانونية، أما مالك المال فإنه صاحب سلطة يشار إليه بالبنان يحترمه الناس أينما حل، يشارك في السياسة وصنع القرار وتخضع له الرقاب حتى لو كان جاهلاً أو فاقداً للخلق.
من هنا كان تصور الفقر مرعباً، وكان الخوف منه شديداً، ومما يزيد الأمر سوءاً أن حاجتنا في الحياة أصبحت معقدة مركبة فما كان يكفي الرجل وأسرته فيما مضى لا يكفيه اليوم أضعافه، في السابق كان رب الأسرة قنوعاً بما وهبه الله له، يحتمل خشونة الحياة وقسوتها، وكان الرضا نبراساً يهتدي به، أما اليوم فإن حاجات ومتطلبات الحياة ومظاهرها لا حد لها وأصبح المال مطلباً أساسياً لها.
ومما يزيد الإنسان خوفاً من الفقر تحسبه الشديد من أنه إذا فقد ماله ولم يستطع أن يسد حاجاته وحاجات أسرته في يوم ما سيفقد عزته ويشعر بالمذلة بين إخوانه الذين يملكون المال، حتى ولو كان أشرف منهم وأعزهم نفساً وأحسنهم خلقاً، كل ذلك يملأ قلبه رعباً من تصور الفقر وتوقعه، لذا نرى ازدياد أعداد البخلاء في مجتمعاتنا.
ولكن من آمن بقضاء الله وقدره وتحصن بقوله تعالى (قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا) أمن شر الخوف بمختلف ألوانه وأشكاله.
ولنا لقاء.

اقرأ أيضا

macadamia 300x250